مشاركة

 

كتب: رأفت سارة

** لم يكن يدر بخلد النجم الكبير وليد الشقران حين سجل أول ركلة جزاء  للرمثا بشباك البقعة ان الله سيهبه ابنا “علاء”

سيلعب لعدة فرق وسيسجل لاحداها “الحسين” هدفا بمرمى البقعة أيضا..

هذه الصدفة تكررت مع لاعب رمثاوي أخر هو النجم الكبير راتب الداوود الذي سجل بمرمى الجزيرة قبل ان يحذو حذوه  شقيقة أحمد وابنه محمد ليكون الشياطين الحمر هم الفريق الوحيد الذين سجل فيه الأشقاء الثلاثة “أحمد وحسين وفريد”خوخه” الشناينه، والأغرب أيضا ان الراحل خالد الزعبي قد سجل أول “هاتريك “بحياته وحياة الرمثا بمرمى الجزيرة ونتج عن ذلك تحقيق أول فوز للرمثا بالدوري الممتاز …خالد لم يكن الوحيد الذي سجل أول أهداف للرمثا بمرمى الجزيرة فقد تبعه فتحي الشرع وحسام الدردور ومنور الهربيد ومراد الحوراني .

** نصر قنديل هداف الوحدات الملهم تشارك مع وليد والمرحوم جلال قنديل بالتسجيل بأكثر من فريق لكن أول فوز وحداتي وكان على الجيل يوم 5/11/1978 تحقق عندما بدا الأخ الاصغر وليد التسجيل ولحقه الأوسط جلال فالأكبر نصر ليخطفون أول فوز وحدتي …

**الرمثا كان هدفا لغزوات الأب خالد ذيب الذي هز شباكهم يوم 9/11/1979 ولحقه ابنه يوم 6/5/2006 للتسجيل بنفس الفريق أيضا.

**تصادف ان تشارك الشقيقان نارت وجانتي يدج بتسجيل  اول هدف بمسيرتهما الكروية بنفس الفريق “الجزيرة ” في يوم 26 ، لكن نارت سجل هدفه بشهر 10 من العام 1986 في حين سجل جانتي هدفه الأول والوحيد والأخير بالدوري بشهر 11 من سنة 1990 اي  بعده بشهر واربع سنوات!

** مدرب الأهلي الحالي عيسى الترك سجل أول هدفين في حياته بمرمى البقعه الذي كان أول فريق يجلسه على سدة التدريب يوم 2/9/1982  وبنفس الشهر 9 لكن في يوم 8 من سنة 1987 سجل شقيقه يعقوب بمرمى البقعة أيضا!